بمناسبة عيد ميلاده، محطات غنائية في حياة صابر الرباعي جعلته مُتربّعاً على عرش الطرب الحديث!

7:00
13-03-2018
أميرة عباس
بمناسبة عيد ميلاده، محطات غنائية في حياة صابر الرباعي جعلته مُتربّعاً على عرش الطرب الحديث!

يحتفي اليوم أمير الطرب العربي صابر الرباعي بعيد ميلاده فهو إبن تونس الخضراء الذي وُلِد في مدينة صفاقس يوم الثالث عشر من شهر آذار مارس من عام 1967.

منذ ولادته وُلِدت معه موهبة طربية أصيلة حيث شارك في بعض النشاطات الفنية خلال المرحلة الدراسية، وفي عام 1984 شارك الرباعي في برنامج نادي المواهب وهو ما زال في سن السادسة عشر، وحينها نال المركز الأول خلال أدائه لأغنية تونسية بعنوان "آه يا ليل". ومنذ ذاك الوقت أبى صابر الإعتماد على موهبته فقط إنما قرّر تنميتها من خلال إلتحاقه بالمعاهد الموسيقية المتخصّصة.
من ثمّ دفعه طموحه الفني بالتوجّه إلى أم الدنيا مصر حيث دخل صابر امتحان الإذاعة المصرية أمام لجنة من كبار الملحّنين مثل الراحل سيد مكاوي، حلمي بكر وصلاح الشرنوبي. ويُقال أنّ الموسيقار حلمي بكر حينها أثنى على أداء الرباعي معتبراً أنّه أفضل صوت سمعه منذ عشرين عاماً.

ومنذ دخوله عالم الإحتراف الغنائي، إستطاع المطرب التونسي صابر الرباعي إثبات موهبته في مرحلة فنية أصبح من الصعب خلالها توصيف المغني كمطرب إلا أنّ صابر يستحق ذلك عن جدارة.

أما نجاحات المطرب صابر الرباعي، فنستطيع إختصارها على طريقة "المُفيد المختصر" بحسب عناوين أبرز أعماله الغنائية التي رسمت طريق نجاحه منذ سنوات لغاية اليوم، وسنعدّد أهمها :
"يلي بجمالك" وهي عنوان أول ألبومات الرباعي الذي طُرح عام 1996، و"لا كلمة" وهي إحدى أغنيات ألبومه بعنوان "حيّروني" الذي طُرح في أواخر التسعينيات، "علّي جرى" التي قام الرباعي بتجديدها وهي للفنانة عليّا التونسية وأعاد صابر تسجيلها في الإستديو وهنا نشير إلى أنّ النسخة المتوفّرة من هذه الأغنية على شكل ديو جمع بين الرباعي والنجمة السورية أصالة نصري تمّ تقديمه خلال إحدى السهرات الغنائية وذلك بشكلٍ مفاجئ حيث لم يكن قد قام النجمان بالتمرينات المُسبَقة لأدائها.

أما مع بداية الألفية الثانية، لقد قدّم الرباعي أغنيات شكّلت محطات هامة في مسيرته أيضاً نذكر منها :أغنية "سيدي منصور" التي نجحت بشكل باهر وحققت أرقام مبيعات قياسية، مع العلم أنّها مقتبسة من أغنية شعبية تونسية مع تعديل في الكلمات والتوزيع الموسيقي، وهذه الأغنية هي ضمن ألبوم يحمل ذات الإسم وقد ضمّ هذا الألبوم أغنية تونسية أخرى لاقت نجاحاً ألا وهي "يعايشك"، ومن خلال هذا الألبوم إستطاع الرباعي أن يكون سفيراً للأغنية التونسية حيث عرّف الأجيال الجديدة على الأغنية التونسية. أيضاً في الألبوم عيْنه قدّم الرباعي أغنية ما زالت تعيش في ذاكرة الجمهور العربي منذ عام 2000 لغاية يومنا هذا في العام 2018 وستبقى بمثابة "هيت" في المكتبة الموسيقية العربية المعاصرة ألا وهي أغنية "عز الحبايب" التي تعاون فيها مع الفنان مروان خوري.

ومع العام 2002، أطلق الرباعي أغنية "خلّص تارك" ضمن ألبوم غنائي يحمل ذات الإسم واللافت حينها أنّ الرباعي أطل في الفيديو كليب الخاص بهذه الأغنية بصورة مختلفة حيث أظهر قدرات تمثيلية في هذا العمل المُصوّر.
وإستكمل صابر نجاحاته مع أغنية تونسية أخرى بعنوان "برشا برشا" التي رافقتها رقصة تونسية شعبية خلال الفيديو كليب الخاص بها تحت إدارة المخرج باسم كريستو فأصبح الجمهور العربي يقلّد هذه الرقصة التونسية المُتَمثِّلة بحركة معيّنة في اليدين، ونُضيف بعض المعلومات حول هذه الأغنية لنشير أنّ كلماتها كتبها الشاعر كمال قبيسي أما لحنها فوضعه كل من صابر بنفسه مع الملحّن السوري نهاد نجّار الذي تأثّر بالموسيقى التونسية بالصُدفة خلال إحدى جولاته في تونس الخضراء فولدت معه فكرة هذه الأغنية.
ومن أهم أعمال الرباعي نذكر أيضاً إحدى الأغنيات الأكثر رومانسية في عصر الأغنية العربية الحديثة وهي أغنية "أتحدى العالم" التي قدّمها بنسختيْن عربية وفرنسية.

ولن ننسى أعمال صابر التي تَغَنّى فيها بالمرأة ولعل أبرزها أغنية "أجمل نساء الدنيا"، بالإضافة لأغنيات إختلفت مواضيعها بين شوق الحب "على نار"، وعذاب الهوى "عزّة نفسي"، فضلاً عن تقديم الرباعي لأغنيات بلهجات مختلفة فإلى جانب لهجته الأم التونسية واللهجة المصرية لقد قدّم أغنيات خليجية ونجح بجدارة في تقديم الأغنية اللبنانية الإيقاعية وخير دليل على ذلك أغنيتيْه "يا عسل"و"عالطاير".

وبدورنا نتمنى أن يبقى النجاح حليفاً للمطرب صابر الرباعي ونقول له بمناسبة عيد ميلاده "العُقْبى للمئة"!