هل تتراجع أمل عرفة عن قرارها في الإعتزال؟!

10:00
12-06-2019
أميرة عباس
هل تتراجع أمل عرفة عن قرارها في الإعتزال؟!

تفاجأ الجمهور العربي خلال الأيام الأخيرة بقرار النجمة السورية أمل عرفة في إعتزال الفن حيث أعلنت عن ذلك مشيرةً إلى أنّها تركت الفن لأهله.

على ما يبدو أنّ قرار أمل جاء بعد ثورة غضب جامحة تختلج أنفاسها بسبب جَلْدها معنوياً ونفسياً من قِبَل بعض الأطراف، والسبب يعود لما كنّا قد سلّطنا الضوء عليه خلال الموسم الرمضاني لهذا العام والذي ودّعناه منذ أيام وجيزة، إذ كان قد تمّ عرض حلقة من مسلسل "كونتاك" تحت عنوان "حالات خاصة" حيث تمحورت حول ما يُسمّى بالهجوم الكيمائي الذي طال سوريا منذ عدّة شهور وراح ضحيّته العديد من المواطنين المدنيّين، وهذا ما تناوله المسلسل المذكور بطريقة ساخرة إذ تشهد أحداث الحلقة على احتجاز مسلّحين لركاب مدنيين ولاحقاً يقوم عناصر من الدفاع المدني بتصويرهم في مشاهد مفبركة كضحايا لمجزرة الكيميائي. وبعد عرض الحلقة، شُنّ هجوم ضد أمل وصنّاع المسلسل، فقدّمت أمل إعتذاراً مرفقاً بتوضيحٍ منها حول مجريات هذه الحلقة.

أما إن عُدنا في الذاكرة قليلاً إلى الوراء، فسنجد أنّ أمل تعرّضت أكثر من مرّة لهجوم عنيف دون وجه حق مثلما حصل معها حينما ترحّمت على زميلتها الممثلة الراحلة مي سكاف، لتتعرّض أمل بعدها لسلسلة إنتقادات هجومية بسبب التشرذم السياسي وتقاطعه مع الفن. إلى جانب ذلك، كانت قد واجهت عرفة مشكلة تسويقية في بيع مسلسل "سايكو" كأغلب المسلسلات في الظروف الراهنة داخل السوق الدرامي.

كل هذه الضغوطات، دفعت أمل للإعلان عن إعتزالها لكننا نتوقّع انّه قراراً نابعاً منها خلال لحظة غضب، ومن المتوقّع أن تتراجع عنه، فما قدّمته أمل للفن صنع لها تاريخاً فنياً على مستوى العالم العربي... إبنة الموسيقار الراحل سهيل عرفة التي دخلت مجال الفن كمغنية في بداياتها، أثبتت عن جدارة إمتلاكها لموهبة ومهارات فنية ميّزتها عن أتراب جيلها وهذا ما جعلها تُقدّم أدواراً رسخت في ذاكرة الجمهور العربي فمَن مِنّا لا يتذكّر الفتاة "الشقية والمرحة" سمر في مسلسل عيلة خمس نجوم، "بهية" في نهاية رجل شجاع، "سهام" في مسلسل حمام القيشاني، والغجرية الجميلة في خان الحرير التي عشقت محسن وغنّت له "بعد عيني"، و"دنيا أسعد سعيد" في مسلسل دنيا وغيرها من الأعمال الدرامية التي لا تُنتسى... لذلك لا بد من تراجع أمل عن هذا القرار العشوائي والعودة إلى الساحة الدرامية التي تليق بها وبالفنانين أمثالها.