في زمن الثورة... عبارات تشغل بال اللبنانيّين، فما معنى Capital Control و Haircut؟!

13:00
12-11-2019
أميرة عباس
في زمن الثورة... عبارات تشغل بال اللبنانيّين، فما معنى Capital Control و Haircut؟!

منذ إنطلاق الثورة اللبنانية يوم السابع عشر من شهر تشرين الأول/ أكتوبر، بات الشارع اللبناني يتداول العديد من المصطلحات والعبارات التي تجمع حال لسان الشعب فَمِن إلغاء الطائفية السياسية، إلى حكومة تكنوقراط وصولاً إلى ما يُقال على الصعيد الاقتصادي حول Capital Control و Haircut، فما المقصود بهذه المصطلحات؟!

في ظل ما يشهده الوضع الإقتصادي في لبنان بما فيه السياسة المالية والنقدية، نسمع كثيراً عن Capital Control، فنُشير إلى أنّ المقصود بهذه العبارة هو ضوابط رأس المال وهي تتمثّل بالإجراءات التي تتخذها الحكومة أو البنك المركزي أو الهيئات التنظيمية المتعددة للحدّ من تدفق رأس المال الأجنبي داخل وخارج الاقتصاد المحلي (Domestic Economy) بهدف تنظيم التدفقات المالية. وتشمل هذه الإجراءات فرض الضرائب والتعريفات والتشريعات والقيود المفروضة على الحجم والقوى القائمة في السوق المحلي والسحوبات النقدية اليومية عبر البنوك والتحويلات النقدية ومدفوعات البطاقات الإئتمانية لخارج الدولة. وهذه السياسة أو الإستراتيجية تُؤثّر على العديد من فئات الأصول مثل الأسهم والسندات وتداولات صرف العملات الأجنبية، وتحدّ من قدرة المواطنين المحليين في الحصول على الأصول الأجنبية وتقلّل من قدرة الأجانب في الحصول على الأصول المحلية.

بمعنى آخر، من خلال إعتماد هذه السياسة يبدأ القطاع المصرفي بفرض قيود على رأس المال بشكل غير رسمي (Informal Capital Control)، مثل منع التحويلات الى الخارج والحَدّ من عمليات السحب النقدي، وذلك لمنع خروج الاموال وحماية احتياطي العملات الاجنبية ولَجم التغيّرات في سعر الصرف، بحسب حاجات القطاعيْن العام والخاص من النقد الأجنبي للتخفيف من حدّة الأزمة على القطاعات الاستراتيجية التي تساهم في نمو الاقتصاد قدر الإمكان.

أما المقصود بعبارة Haircut، فيُشير صندوق النقد الدولي إلى معناها في أكثر من جانب، فهي تُعتبر بمثابة سياق نظم تسوية الأوراق المالية، ويستخدم عبارة "هامش ضمان" مقابلاً لها، أو تعني أيضاً إعادة هيكلة الديون، ويستخدم عبارة "تخفيض الديْن ضماناً للسداد" كمُقابل لها. ويُقصد بتعبير "هامش ضمان" الفرق بين القيمة السوقية للورقة المالية وقيمة الضمان عليها. ويكون الهدف من هذا الهامش حماية الجهة المقرضة للأموال أو للأوراق المالية من أي خسائر قد تقع نتيجة لتراجع قيم الضمانات. أما المقصود بتعبير "تخفيض الدين ضماناً للسداد" فهو قيام الدائن بشطب جزء من مطالباته على المدين كوسيلة للحصول على ضمان أكبر بسداد المطالبات المُعدّلة.