فيلم "براءة ريا وسكينة" يُواجه عدة عراقيل منذ عام 2015، فهل سيُبصر النور في عام 2018؟!

فيلم "براءة ريا وسكينة" يُواجه عدة عراقيل منذ عام 2015، فهل سيُبصر النور في عام 2018؟!

منذ عام 2015، بدأ التحضير لفيلم لعنوان "براءة ريا وسكينة" إلا أنّ هذا العمل لم يُبصر النور ولم يتم تصويره لغاية اليوم فقد واجه عراقيل عديدة خاصة في شأن التصاريح لتصويره. لكن اليوم عاد الحديث مجدداً عن التحضير لهذا الفيلم والتعاقد مع الممثل نضال الشافعي لتقديم إحدى أدوار البطولة في هذا العمل السينمائي.

وفي التفاصيل إنّ "ريا وسكينة" قصة حقيقيّة تحكي عن شقيقتيْن أسّستا تشكيل عصابي لقتل النساء في مدينة الإسكندرية وتجسّدت في العديد من الأعمال الدرامية التي أدانت هذه العصابة وجرائمها إلا أنّه أعلن عن الإستعداد لتصوير فيلم بعنوان "براءة ريا وسكينة"، من تأليف أحمد عاشور، والمفاجأة هنا تكمن أن الفيلم سيُبيّن الحقائق التاريخية التي تم طمسها بفعل الإحتلال الإنكليزي في ذاك الوقت لإثبات براءة ريا وسكينة وحكم الإعدام الظالم بحقّهما رغم مرور كل هذه السنوات بعكس كل الأعمال السابقة التي روَت قصة ريا وسكينة من زاوية جرائمهما.

وفي السنوات المنصرمة، أشارت بعض المصادر إلى أنّ الممثلة رانيا يوسف مرشّحة للقيام بدور سكينة فيما من المقترح أن تلعب دور ريا الفنانة بوسي سمير. وبعدها حُكي كثيراً عن التعاقد مع عدد من الممثلين لتقديم هذا الفيلم مثل: حسن حسني ويسرا اللوزي وآخرين.

أما خلال الفترة الحالية، لقد تلقّى الممثل نضال الشافعي، عرض لبطولة فيلم "براءة ريا وسكينة" لكن لم يحسم موقفه بعد من هذا العرض، ويعكف الشافعي راهناً على قراءة السيناريو، الذي تدور أحداثه في زمن معاصر من خلال مؤلف، يلعب دوره "نضال"، الذي يسعي لإثبات "براءة ريا وسكينة"، من تهمة قتل، وتتوالى الأحداث.
فهل سيُبصر فيلم "براءة ريا وسكينة" النور هذا العام بعد كل العراقيل الماضية؟!