خمسة ونص:قصة حب البطليْن تتكلّل بزواج مفاجئ والرومانسية ستتحوّل إلى شر وتراجيديا!

8:00
16-05-2019
أميرة عباس
خمسة ونص:قصة حب البطليْن تتكلّل بزواج مفاجئ والرومانسية ستتحوّل إلى شر وتراجيديا!

بعد عرض الحلقة العاشرة من مسلسل "خمسة ونص" بدأت تتصاعد ذروة الأحداث الدرامية بوتيرة سريعة حيث ستحمل الحلقات القادمة مفاجآت عديدة، وهذا العمل يجمع في بطولته نخبة من نجوم الدراما السورية واللبنانية أبرزهم: قصي خولي(غمار)، نادين نسيب نجيم (د. بيان)، معتصم النهار (جاد)، رولا حمادة (سوزان)، رفيق علي أحمد (الغانم)، وهو تأليف إيمان السعيد، إخراج فيليب أسمر وإنتاج الصبّاح إخوان.

للتذكير كانت قد بدأت أحداث "خمسة ونص" بفاجعة أصابت عائلة الغانم إثر وفاة شقيق البطل الذي بدوره يأتي من الشام إلى بيروت بعد إنقطاع تام عن زيارة العائلة لأسباب غامضة ما زلنا نكتشفها رويداً رويداً، وبحسب البناء الدرامي أو البنية والهيكلية الدرامية الذي عادة ما يُستهل بمرحلة تمهيدية أوّلية للتعريف بالشخصيات في زمان ومكان محددان، نرى أنّ مسلسل "خمسة ونص" خرج من هذه البنية الدرامية التقليدية لأنه مزج بين المرحلة التمهيدية والحدث الصادم (فاجعة الموت) منذ حلقته الأولى لتأتي بعدها المبررات الدرامية التي جمعت بين البطليْن غمار وبيان، وصولاً للحدث الصاعد (وهو عادة ما يُمثّل المرحلة الثانية بعد التمهيد الدرامي بحسب هرم فريتاغ)، ولقد تخلّل هذا الحدث الصاعد في خمسة ونص عدة صراعات رئيسية وفرعية، ومن هنا بدأت علاقة البطليْن تتراوح بين المد والجزر مع تطوّر الخط العاطفي في المنحنى الدرامي، وذلك من المأزق الذي وقعت به د.بيان ومحاولة غمار الغانم مساعدتها تزامناً مع مواجهة البطل لخصمه المتمثّل بزوجة أبيه سوزان وتسلّمه زمام السلطة السياسية التي يرثها من عائلته صاحبة النفوذ.

أما حلقة أمس، لقد شهدت على مفاجأة عاطفية من العيار الثقيل بزواج البطليْن غمار وبيان ضمن مشهد أشبه بأفلام هوليوود الرومانسية في قالب من الميلودراما الذي يعتمد على الأداء الرومانسي، الإبهار بإدارة إخراجية محترفة وعين ذكية مع الموسيقى التصويرية التي تؤثّر على الحواس البصرية والسمعية للمُشاهِد، وهذا ما بدى جلياً عبر مواقع التواصل الإجتماعي خلال الساعات الأخيرة في تفاعل الجمهور العربي مع هذا المشهد.

 

في سياق آخر، نشير إلى أنّ هذه الأحداث الرومانسية المُفاجِئة والسريعة عادة ما تسبق مرحلة التأزّم والذروة للحدث الدرامي الأبرز أي قمة الحدث الذي سيُشكّل نقطة تحوّل في حياة الأبطال وعلاقتهم ببعضهم البعض، وبدورنا نتوقّع أن تحمل الأحداث القادمة من "خمسة ونص" مواجهة أكبر بين غمار وعدة أطراف(شخصيات) وسيكون الطرف الأول متمثّل بزوجته بيان وإلى جانبها صديقه ومرافقه جاد، والطرف الثاني سوزان. وهنا سيظهر الجانب الشرير من شخصية غمار الغانم وهذا الشر مبرّراً لديه بسبب رواسب الماضي الأليم في حياة غمار. وذلك قبل أن نصل للخاتمة التي ستُحلّل العقدة الدرامية في خمسة ونص؛ فهل ستكون نهاية هذا المسلسل سعيدة على الطريقة الشكسبيرية حيث تجمع البطليْن في ظل توبة الشرير أم أنها ستكون نهاية تراجيدية ولربما مفتوحة الآفاق لذهن المُشاهِد ؟!