أمل علم الدين كلوني تدعم الثورة اللبنانية وهذه رسالتها للبنانيّين!

أمل علم الدين كلوني تدعم الثورة اللبنانية وهذه رسالتها للبنانيّين!

“When I was born in Lebanon, my parents named me Amal - meaning
‘hope’ – as they wished for better days in their war-torn country. That was more than four decades ago, and I have never had greater hope for my country of birth than I do today.”

بهذه الكلمات عبّرت محامية حقوق الإنسان الدّولية البريطانية من أصلٍ لبناني، أمل علم الدين، زوجة الممثل العالمي جورج كلوني، عن دعمها للثورة اللبنانية ومدى شعورها بالإعتزاز والأمل فيما يجري اليوم داخل لبنان.

 

أتى رأيها عبر مقال نشرته كلوني على صفحات جريدة النهار بنسختها الإنكليزية، والمعنى المقصود في مقدّمته هو كالتالي: "منذ أربعة عقود تقريباً، عندما ولدتُ في لبنان، أطلق عليّ والدي إسم "أمل"، آملين بأيامٍ أفضل من أيام الحرب الّتي مرّت على لبنان. وأستطيع القول اليوم أنني لم أشعر بهذا التفاؤل والأمل قبل اليوم".

 

إستكملت أمل مقالها لتكتب:"إنّها المرّة الأولى الّتي أرى فيها اللبنانيين يؤيدون مبدأ واحداً بدلاً من تأييد أي حزبٍ أو طائفة. وإنني أرى شعباً موحّداً يريد التّغيير على أساس الكرامة وتكافؤ الفرص. إنّها المرّة الأولى الّتي أستمدّ فيها القوّة من صوت أبي الّذي لطالما أحبّ لبنان، وألتمس العاطفة والمحبّة من صوت أخي وأقاربي وأصدقائي الّذين خرجوا إلى الشارع ليثبتوا أنّ لبنان موجودٌ".

تابعت كلوني مقالها لتنوّه بضرورة التخلّص من النظام الطائفي الفاسد قبل أن تختتمه برسالة وجّهتها إلى الشعب اللبناني ورد فيها:"أقول للّبنانيين أنّ الإيام القادمة لن تكوم سهلة وآمل ألّا تؤثّر القوى العنيفة في تغيير مسارها الصحيح . فالشعب اللبناني يستحق حياة أفضل وقد وصلنا إلى لحظة اللاعودة في هذه المسيرة."